128 129
الصف الأول الثانويالترم الأول1ثتدريبات إلكترونيةتدريبات إلكترونية 1ثتدريبات-إلكترونية1ث-ترم-أولقصة1 ترم أول

قصة عنترة بن شداد: الفصل الثاني

الصف الأول الثانوي

Advertisements

قصة عنترة بن شداد: الفصل الثاني

ملخص الفصل

& + يدور هذا الفصل حول مناجاة عنترة لنفسه وتعجبه من موقف قبيلة عبس منه فقد كان في نظر نفسه فتى الفتيان وبطل أبطال عبس يلجأ إليه سادتها عند الشدة فيصد العدو ويغنم الغنائم التي يحرزونها ولا يعطون له منها إلا القليل .
& وهو في نظر الناس عبد لا ينبغي له إلا أن يقوم على خدمة سادته .
& وكان كلما تأمل حاله هذا تعجب من نفسه كيف يرضى بالإقامة في قوم يحميهم ويدافع عنهم ويجلب لهم النصر ويحمل إليهم الغنائم ثم لا يجد منهم إلا الإنكار ؟
& كان عنترة يحب شداد الذي كان يقسو عليه وأرجع حبه هذا إلى عاطفة البنوة لأن أمه حدثته وهو طفل بأنه ابن شداد وليس عبده .
& صمم عنترة على أن يتحقق من بنوته لشداد حتى يتمكن من تحقيق أمله في الزواج من عبلة . استراح لهذا الأمل وكانت صورة عبلة تتمثل له في كل مكان وتفقد مضرب الخيام التي يستريح فيها الركب وذهب قاصداَ إلى خباء عبلة ليطمئن عليها فإذا بشيبوب يناديه ودار بينهما حوار حث فيه شيبوب عنترة بأن يتيقظ خشية أن يفاجئهم عدو فأخبره عنترة بأنهم في شهر رجب الذي يترك فيه العرب القتال
& انتقال الحوار بينهما إلى شعر عنترة وماذا فيه من جديد وحذره من التمادي في حب عبلة وقول الشعر فيها ودعاه إلى أن يرضى أن يكون عبداً لشداد كما رضى هو .
& وبينما هما يتحاوران إذ سمع صوت غناء ، ينبعث من ناحية الخيام فقال عنترة : إنه صوت عبلة أما تسمع هذا الصوت يا شيبوب ؟ إنها ما زالت مع صاحباتها تغنى .
قال شيبوب : إنك تعذب نفسك بتعلقك بعبلة وإني أخشى عاقبة هذا التعلق وإن الناس يتحدثون عن حبك لعبلة .
فرد عنترة : بأنه لا يهمه أحد وأن عبلة هي أمله في الحياة . وسره أن سمعها بعد ذلك تغني بشيء من شعره.

Advertisements

س،ج

1) لماذا لم يخش عنترة الغارات المفاجئة ؟ وعلام يدل ذلك ؟ وماذا يفعل العرب فى الأشهر الحرام ؟
 جـ: بسبب أنه في شهر رجب وهو من الأشهر الحرام ، التي يحرم فيها العرب القتال ، ويدل ذلك علي تقديس العربي لهذه الأشهر الحرام . وكان العرب يؤدون فيها مناسك الحج ويقيمون أعياد آلهتهم.
2) لماذا كان عنترة يضيق بقومه ؟ ولماذا كان راضياً بحاله ؟
 جـ : كان يضيق بهم لأنه يجلب لهم الانتصارات ويأتي لهم بالغنيمة ، وأنه بطل حروبهم الذي يرد عنهم أعداءهم ، ومع ذلك ينكرون بنوته لشداد وينادونه بعبد شداد ، ولا يعطونه من الغنائم التي يحرزها إلا القليل . وكان راضياً بذلك لحبه لشداد وتعلقه بعبلة .
3) كيف كان عنترة فى نظر الناس ؟وكيف كان في نظر نفسه ؟ وكيف واجه الحزن( ماذا فعل ) ؟
 جـ: سيطر الحزن علي عنترة بسبب أنه لا يزيد في نظر الناس عن كونه عبد شداد الذي يجب عليه خدمة سادته .وكان ينظر إلى نفسه على أنه بطل ” عبس ” وحاميها فهوالذى يفرج كربتهم ويحوز لهم النصر على أعدائهم وواجه هذا الحزن بالخروج إلي الصحراء دون أن يدري إلي أين يذهب .
4) ما موقف سادة عبس من عنترة أثناء الحرب وبعدها ؟وما أثر ذلك عليه؟
 جـ: كانوا يسرعون إليه لينجدهم ويدافع عنهم وينتصر لهم علي أعدائهم ، وبعد المعركة يوزعون الغنائم علي أنفسهم ويجعلون له نصف سهم فقط دون أن يشكو أو يغضب وكان هذا يملأ قلب عنترة حزنا وغضبا .
5) من أي شيء كان يتعجب عنترة ؟
 جـ: كان يتعجب من نفسه كيف يرضي البقاء في قوم يحقق لهم النصر والغنائم ويقابلون ذلك بالإنكار والبخل واعتباره عبداً لا أكثر .
6) ما سر حبه لشداد ؟ وما مظاهر هذا الحب ؟
 جـ : سر حبه لشداد إحساسه بأنه ابنه الحقيقي كما زعمت زبيبة أمه .
– ومن مظاهر هذا الحب أنه كان يرى فيه صورة البطل وأنه يزيد تعلقه به رغم قسوته عليه أحياناً .
7) عن أي شيء كان يسأل عنترة أمه ” زبيبه ” ؟ وما موقفها منه ؟
 كان يسألها هل شداد أبوه حقاً كما قالت له في صغره ، ولكنها كانت دائماً تهرب من الإجابة خوفاً عليه من غضب سيدها
8) ما التساؤلات التي كانت تحير عنترة في نفسه ؟ وعلام يدل كثرة التساؤلات ؟
 كانت هناك كثيرا من التساؤلات ولعل أهمها . إذا لم يكن شداد والده فما سر الإعجاب والحب الشديد له . وتدل هذه التساؤلات الكثيرة علي شدة حيرة عنترة واضطرابه .

9) ما الذي دفع عنترة للخروج إلي الصحراء ؟ وماذا كان يتخيل ؟
 جـ: خرج عنترة إلي الصحراء بسبب همومه الكثيرة فهو يري في الصحراء راحة للنفس
– وكان يتخيل ويري صورة عبلة علي كل شيء يراه هناك .
10) كيف رأي عنترة الحياة ؟ ولماذا ؟
 جـ: نظر عنترة للحياة علي أنها حياة كريهة لا قيمة لها لأنه لا يستطيع البوح بحبه لعبلة
11) علي أي شيء كان يلوم عنترة نفسه ؟
 جـ: كان يلومها في بداية الأمر لأنه أنشد الشعر في عبلة فسبب لها حرجاً أمام قومها ، ثم عاد يلوم نفسه علي الرضا بأن يكون عبداً وهو بطل القبيلة وحاميها .
12) علي أي شيء استقر عنترة ؟ وكيف أحس بعد قراره ؟
 جـ: استقر عنترة علي أن يذهب لأمه ويجبرها علي أن تقول له الحقيقة فإن كان عبداً كما يقولون قتل نفسه وإن كان ابن شداد لم يرض إلا أن يكون حراً ويعترف به أبوه ،وأحس بعد هذا القرار أن نور القمر يزداد في عينه بهاء، وأن النسيم يهب عليه أكثر رفقا ورائحة الزهر تنبعث إلى شمه أذكى عطرا .
13) {أما إنك لحارس غافل} من قائل هذه العبارة ؟ وما صلته بعنترة ؟
 جـ : القائل هو شيبوب ، وهو أخو عنترة من أمه تربى في حجر شداد ويتميز بالسرعة والخوف وهو موضع سر عنترة
14) لماذا عنّف شيبوب عنترة ؟ وما موقف كل منهما في ذلك ؟
 جـ: عنفه شيبوب لأنه ترك حراسة خيام النساء وخلا إلي نفسه ، وكان يرى عنترة أنه لا خوف على النساء ، فهم في الأشهر الحرم التي يحرم فيها العرب القتال ، ولكن شيبوب كان له رأي آخر ، ورأيه في ذلك أن الشهر الحرام لا يمنع أحداً من الانتقام
15) لماذا كان عنترة يحب قرب شيبوب منه؟ و عن أي شيء دار الحديث بين شيبوب وعنترة ؟
 جـ: لأنه يحس فى وجوده شيئا يشبه ما يحسه الطفل فى جوار أمه ،ولأن شيبوب هو الذى ينفس عنه وهو الرجل الذى يثق فى عطفه إذا تحدث إليه ويأمن جانبه إذا غاب عنه ويطمع فى عفوه إذا عنفه وشريكه فى حربه ،وهو الذى يحمى ظهره وقد دار الحديث بينهما عن هموم عنترة وبغضه لأمه لأنها السبب في شقائه فهي التي أنجبته ليرعى إبل شداد ،ويحمي قومه ثم يقال هذا عبد شداد ، ثم تحدثا عن الحياة والمرأة وحب عنترة لعبلة
16) لماذا كان عنترة يكره أمه ؟ وما الفرق بينه وبين شيبوب ؟
 جـ : كان يكره أمه لأنه شعر أنها هي سبب شقائه في هذه الحياة إذ ولدته عبداً .
– والفرق بينهما أن شيبوب ينظر للحياة ببساطة وبدون تعقيد لأنه حراً وهو قانع أنه سوف يعيش عبداً .
17) ما الأصل الذى انحدر منه كل من عنترة شيبوب ؟
 جـ: ولد شيبوب حرا فى بلاد الحبشة فهو يعرف أباه ويعرف أنه كان حراً قبل أن يسبى ويحمل مع أمه إلى هذه الصحراء وكان أبوه من جلدته وليس يحب أن يكون له أب سوى ذلك الأب الذى جاء به أما عنترة فقد ولد عبدا وأبوه شداد ولن يكون عنترة حرا إلا إذا اعترف به والده .
18) ما الذى يمثله عنترة لشيبوب ؟
 جـ: كان عنترة رفيق لعبه فى صغره وعندما كبر وقوى ساعده رأى فيه أمله وعندما صار فارس عبس رأى فيه عدته وملاذه
19) صف شيبوب كما وصفه عنترة ؟ بم وصف عنترة شيبوب ؟
 جـ: 1- سريع كالظليم ” ذكر النعام “
3- شجاع القلب طيب النفس 4- يهاب منظر الدماء .
20) لماذا لا يشعر شيبوب بآلام الشوق والحب ؟
 جـ: لأن جميع النساء عنده في منزلة واحدة ، فليس لواحدة ميزة علي الأخرى فكلهن يرقصن ويغنين ويكيدن لبعضهن البعض ،
21) مما حذر شيبوب عنترة ؟ ولماذا ؟ وهل يستجب عنترة له ؟
 جـ : حذره من قوم عبلة وأهلها ، خاصة أباها وأخاها عمرو بن مالك لأنه يحس بخبره ينتشر بين الناس وسوف يصل إليها كما حذره من خداع الحب ،وبين له أنها لا تحبه ،ولكن تحب شعره وحديثه إرضاء لغرورها .
– ولم يستجب عنترة لها ؛ لأن حبها يسيطر عليه ويرى أنها تحبه كما يحبها ولذلك تهون كل الصعاب .
22) ما أثر غناء عبلة عليه ؟ وما دوافع هذا التأثير ؟
 جـ : عندما سمعه أحس بالنشوة والسعادة وفاض قلبه بشراً وسروراً وكان الدافع وراء هذا التأثير حبه الشديد لها
23) ماذا فعلت عبلة عندما اقترب عنترة من مصدر الغناء ؟
 جـ: قامت على استحياء مسرعة إلى خبائها وبنات عمها يتعلقن بأذيالها .

Advertisements

 

التدريب الأول : قصة عنترة بن شداد: الفصل الثاني، سجل في النموذج التالي

التدريب الثاني: قصة عنترة بن شداد : الفصل الثاني، سجل في النموذج التالي

للحصول على نسخة pdf اضغط على الرابط التالي:

https://dardery.site/wp-content/uploads/2020/08/قصة-عنترة-الفصل-الثاني-بالتدريبات-الإلكترونية-2021عمل-رائع.pdf

 

Advertisements

Mr.Ahmed Dardery

- معلم و باحث لغوي مصري عمل بتدريس اللغة العرية في مصر والبحرين حاصل على الماجستير من كلية دار العلوم بجمهورية مصر العربية - شارك في عدد من المشروعات البحثية ، فكان عضوا في فريق بناء معجم التعابير الاصطلاحية (2007)م توزيع دار أبو الهول – القاهرة - كان عضوا في مشروع مدونة الفصيح من مسموع الطفل العربي لجامعة جورج تاون - شارك في تأليف كتاب " المباحث النظرية في تعليم الكتابة العربية : دراسة وصفية نقدية وببليوجرافيا" الصادر عن مركز المللك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للعام 2019م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا يمكنك التصفح فأنت تستعمل حاجب الإعلانات من فضل قم بإغلاقه وأعد تحميل الصفحة