128 129
الصف الأول الثانويالترم الأول1ثتدريبات إلكترونيةتدريبات إلكترونية 1ثتدريبات-إلكترونية1ث-ترم-أولقصة1 ترم أول

قصة عنترة بن شداد: الفصل السادس

الصف الأول الثانوي

Advertisements
Advertisements

قصة عنترة بن شداد: الفصل السادس

ملخص الفصل

ترى الملك زهيرا في هذا الفصل قد خرج لغزو طيئ في عقر دارهم ، وقد أمروا   ( شدادا ) على من بقى لحماية الحى وترى عنترة قاوم رغبته في الخروج للغزو ، كما تراه يخرج كل يوم يجول في الصحراء ثم يعود بالليل إلى خيمته .

Advertisements

–      أما عبلة فقد حجبت من يوم أن خطبت لعمارة بن زياد . ويجول بخاطر عنترة سؤال : أراضيه عبلة عن زواجها من عمارة أم غير راضية ؟

– وتبدو له صورة عبلة وصورة عمارة بجوارها فيتميز غيظا ويجول بخاطره أن ينزعها بجواده : ويفر بها بعيداًً ولكنه لا يلبث أن يلوم نفسه فما كان يفعل ما يدخل الهم على قلب عبلة .

– ويسمع صيحة عالية وينظر فإذا خيل تقبل ، وفرسان عبس يخرجون من جوانب الوادي ، وتكاثر الغزاة ، وفرسان عبس يوقفوهم ، وما هي إلا ساعة حتى انتقلت الحرب إلى فم الشعب … وتحركت نفس عنترة إلى القتال ، وهم أن يهبط … وفى كل مرة يغالب نفسه … وانفرط عقد العبسيين . وانفلت الأمر من أيديهم وراحوا يرتدون ، ورحى المعركة تدور بين البيوت … وقلب عنترة يثب ولكنه يكبح غضبه . وخيل إليه عبلة أن أسرت ، أو قضى عليها تحت سنابك الخيل … فلم يملك نفسه واندفع نازلا عن الربوة ، ووثب على فرسه الأبجر متجها به  نحو المعركة .

– وما كاد يسير حتى رأى أباه الذى طلب منه النجدة ودار بينهما حوار انتهى باعتراف شداد بعنترة بعد تمنع عنترة عن القتال حتى يعترف به أبوه وقال الأب : فإذا أردت أن تكون حراً فاعلم أن الحرية لا توهب عطاء ، إنها إذا وهبت كانت كقطعة من العظام تلقى إلى كلب جائع ينتظرها صاغرا ” ثم قال له : ويك عنترة بن شداد إنما العبد من يقول لك منذ اليوم غير هذا ”   

– فاندفع عنترة في أثره حتى صار بحذائه، ثم همز الأبجر فسبقه كأنه طير سابح في الهواء ، وقال لأبيه، الحق بي يا أبى ، وقاتل إلى جانبي .

 س1: ما الذي فعله عنترة عندما عاد لأرض الحلة ؟

لم يمر يوم منذ عودة عنترة لأرض الحلة إلا وقد حدث قتالاً بينه وبين آل عمارة بن زياد ، وقد أشعل نار البغضاء والشحناء في الحلة بين مناصروه ومناصرو عمارة.

س2: إلي أين خرج فرسان عبس وما حال عنترة عندما رآهم ؟

خرج فرسان عبس تحت قيادة الملك ” زهير بن جذيمة ” متجهين إلي طيئ لغزوها ، وقد كان قلب عنترة يحترق لعدم مشاركته في غزوهم ولكنه كان يقاوم ذلك الشعور وأصرّ علي البقاء .

س3: لماذا أصرّ عنترة علي القعود عن القتال ؟

أصرّ عنترة علي القعود عن القتال تشفياً في قومه الذين رفضوا الاعتراف بحريته .

س4 : بم أمر مالك بن قراد ابنته عبلة قبل ذهابه مع القوم إلى غزو طيئ ؟

أمرها ألا تخرج من البيت ولا تزور صديقتها ولا تذهب إلى موضع المـاء .

س5: لماذا لم يتمكن عنترة من رؤية عبلة بعدما عاد إلي أرض الحلة ؟

لأنها ضُرب عليها الحجاب منذ خِطبتها لعمارة بن زياد ، ولأن أباها وأخاها أمراها بعدم الخروج من المنزل بسبب أحاديث الناس حول حب عنترة لها .

س6: بما حدّث عنترة نفسه عندما جلس علي الربوة في الوادي ؟

كان مشغول بحديث نفسه عن عبلة وزواجها من عمارة بن زياد ، وهل كانت راضية عن زواجها ، وكان كلما تخيلها مع ذلك الشاب عمارة شعر بلهيب يملأ قلبه وأن الضوء يُظلم في عينيه .

س7: في أي شيء فكّر عنترة ؟ ولماذا لام نفسه علي تفكيره ؟

فكّر عنترة في اختطاف عبلة من بيوت عبس والفرار بها إلي حيث لا يراهما احد ، ولكنه لام نفسه علي ذلك حتى لا يُدخل الهم والحزن على قلبها ولكي لا يَجُرُ عليها المشقة في حياتها .

     ولذلك كان يقنع بأن ينظر من بعيد إلي خبائها وبأن يقول الشعر فيها .

س8: ما الذي سمعه عنترة أثناء جلوسه علي الربوة ؟ وما موقفه منه ؟

سمع صيحة عالية كأنها هزيمة الرعد ورأي خيلاً تقبل نحو ديار ” عبس ” ثم خرج إليهم فرسان عبس الذين لم يتمكنوا من صدّ هذا الهجوم العنيف لقلة عددهم .

      ولم تمر ساعة حتى بدئوا في تدمير بيوت عبس . وكان عنترة في هذه اللحظة شديد الاضطراب فكلما أراد  

      النزول لقتال الأعداء منعته الأَنَفَة والكبرياء عن مساعدة قومٍ رفضوا حريته .

س9: ماذا فعل فرسان عبس لصد هجوم العدو ؟

خرج فرسان عبس إلي الوادي للدفاع عن أهلهم ولكن لقلتهم فشلوا في هزيمة جيش” طيئ ” فتراجعوا إلي فم الوادي حتى تشتتوا ، وأصبحت المعركة تدور بين البيوت التي يدمرها فرسان ” طيئ ” أثناء المعركة .

س10: ما الذي فعله فرسان طيئ بأرض الحلة ؟

Advertisements

هجم فرسان ” طيئ ” على الحلة فدمروا ببيوت ” عبس ” وجمعوا الأموال وسبوا النساء لأن ذلك أعلى انتصار للعرب في المعارك ، ولم يصمد أمامهم فرسان عبس لقلتهم وعدم وجود إلا العجائز والشيوخ في ” عبس ” فقد خرج جيش عبس لقتال ” طيء ” التي خدعتهم وهجمت على الحلة من طريق آخر.

س11: ماذا تخيل عنترة أثناء مشاهدته للمعركة ؟

تخيل أن المعركة اقتربت من بيت عبلة وأنها أسيرة في يد أحد فرسان طيئ ، فلم يستطيع أن يتمالك نفسه ونزل عن الربوة واتجه إلي فرسه وركب عليه متجه إلي المعركة .

س12 : بمَ فوجئ عنترة وهو في طريقه إلى الحلة ؟

فوجئ عنترة بأبيه شداد مقبلاً نحوه يقود جواده في عنف يطلب منه الدفاع عن القبيلة .

س13: لماذا وقف عنترة ولم يتجه نحو المعركة ؟

وقف عنترة لأنه رأى أباه شداد قادماً نحوه ، فلم يشأ أن ينزل إلا بعد أن يطلب منه ذلك شداد نفسه .

س14: ما الذي طلبه شداد من عنترة ؟ وبماذا ردّ عليه عنترة ؟

طلب شداد من عنترة أن ينصر قومه وينقذهم من العار ، فردّ عليه بان العار أن يطلب الحر من العبد النصر ، فالحر هو الذي ينصر الأحرار والعبيد وليس العكس.

س15: بماذا وصف شداد الحرية ؟

وصفها بأنها لا تُهب ، إنما ينتزعها من أرادها ، فإن وُهبت الحرية كانت كقطعة لحم تلقي لكلب جائع ، أما الحر فهو الذي ينتزعها وهذا هو اليوم الذي يستطيع عنترة انتزاع حريته

س16 : بم اعترف شداد لعنترة بعد الحوار بينهما ؟ وما أثر ذلك في نفس عنترة ؟

اعترف شداد ببنوته لعنترة ، وأثر ذلك في نفس عنترة أن عنترة تحمس وجرى يقاتل بكل قوته حتى يحقق النصر لقومه .

س17: ماذا طلب عنترة من شداد ؟ وبماذا ردّ عليه شداد ؟

طلب منه أن يقول له يا بن شداد ولو مرة واحدة ، فرد عليه شداد بأن الاسم لا يغني عن الرجل إذا كان في نفسه عبداً . ثم قال له إنك عنترة بن شداد ، والعبد هو من يقول لك غير ذلك .

س18: ماذا فعل عنترة بعد ما نال حريته واسم أبية ؟

قال لوالده : الحق بي يا أبي وقاتل بجانبي , وأسرع للميدان يقاتل أعدائه وهو ينشد شعراً يزيده حماساً لقتال عدوه

س19 : ما ملخص الحوار الذي دار بين شداد وعنترة ؟

جــ : طلب شداد من عنترة أن يذهب للدفاع عن قومه ، فرد عليه قائلاً : أي قوم لي ؟ إنهم حرموني من حقي في الحرية ، فالعار ينتظرهم ليصبحوا أسري عبيداً مثلى ، فرد عليه شداد دع هذا الهراء أيها العاق ، فقال له عنترة ابن الحر هو الذي يدافع عن الأحرار فما كان من شداد إلا قال له : دافع عن منازل أبيك وأعمامك يا بن شداد .

.س20 : ما المقصود بالعبارات الآتية ؟

           1 – ” فلست أحسن إلا الحلب ولا شأن لي بالضرب والكرّ “.

2 – ” الحر لا يعرف الشماتة إنه يشترى نفسه في مثل هذا  اليوم يا عنترة ” .

3 – ” ضـرب عليها الحجــاب ” .

1 – أنه لا يجيد إلا أعمال العبيد ولا يستطيع أن يحارب ويقاتل كالأحرار

     2 – أن الحر كريم النفس عزيز لا يقبل الذل وخاصة عندما يجد العدو يحتل أرضه ويذل قومه .

     3 – لـم تعـد تظهــر علـى الرجال

التدريب الأول : قصة عنترة بن شداد: الفصل السادس، سجل في النموذج التالي

التدريب الثاني: قصة عنترة بن شداد : الفصل السادس، سجل في النموذج التالي

للحصول على نسخة pdf اضغط على الرابط التالي:

https://dardery.site/wp-content/uploads/2020/08/قصة-عنترة-الفصل-السادس-بالتدريبات-الإلكترونية-2021عمل-رائع.pdf

Advertisements

Mr.Ahmed Dardery

- معلم و باحث لغوي مصري عمل بتدريس اللغة العربية في مصر والبحرين حاصل على الماجستير من كلية دار العلوم بجمهورية مصر العربية - شارك في عدد من المشروعات البحثية ، فكان عضوا في فريق بناء معجم التعابير الاصطلاحية (2007)م توزيع دار أبو الهول – القاهرة - كان عضوا في مشروع مدونة الفصيح من مسموع الطفل العربي لجامعة جورج تاون - شارك في تأليف كتاب " المباحث النظرية في تعليم الكتابة العربية : دراسة وصفية نقدية وببليوجرافيا" الصادر عن مركز المللك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للعام 2019م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا يمكنك التصفح فأنت تستعمل حاجب الإعلانات من فضل قم بإغلاقه وأعد تحميل الصفحة