128 129
تدريبات إلكترونيةكورس تأسيسي في النحو

كورس تأسيسي في النحو العربي : الدرس الثاني (النكرة والمعرفة: أنواع المعارف)

الطريق إلى الإعراب

Advertisements

[  تابع –  باب النكرة والمعرفة]  

&– ينقسم الاسم – من حيث التنكير والتعريف –  إلى قسمين : نكرة ومعرفة :

    أ –  النكــــرة : هي مادلَّ على مسمًّى شائع في جنسهِ ..

   ب –  المعرفة : هي مادلَّ على مسمًّى بِعَيْنِه. وأنواعُهَا سِتَّةٌ : الضميرُ ، والعَلَمُ ، واسْمُ الإشارةِ ، والاسْمُ الموصولُ   والمحلى بأل ، والمضافُ إلى واحدٍ من هذهِ الأنواعِ .

      أولًا : الضمائر

      ثانيًا : العَلَمُ

أ – التعريف : العَلَمُ هو : ما وُضِعَ لمسمًّى مُعَ ينتقلُ إليهِ الذِّهْنُ دُونَ حَاجَةٍ إلى قَرِينَةٍ. كأَحْمَدَ ،..

ب – أقسامه : ينقسمُ العَلَمُ بِحَسَبِ لَفظهِ إلى :

  ١ – مفردٍ.  ، مثل :أحمد – محمد مكة          ٢- مركبٍ.: مثل : عبد الله – بعلبك

       – وينقسمُ بِحَسَبِ دِلالتِهِ إلى ثلاثةِ أقسامٍ :

   ١ – اسـم : وهو ما دلَّ على الشخص نفسه.،مثل : محمد

   ٢ – كُنية : وهِيَ ما صُدِّرَ بأبٍ، أو أُمٍّ، أو ابنٍ.، مثل : أبو بكر- أم كلثوم

   ٣ – لَقَب : وهُوَ ما أشعرَ بمدحٍ، أو ذمٍّ، أو غيرهما.، الفاروق – الصديق – المتنبي

جـ – إعرابه :  يُعربُ العَلَمُ حَسَبَ العواملِ المتقدمةِ عليه ، وتقعُ الحركاتُ على آخرِ المفردِ ، كما تظهرُعلى الجزءِ الأولِ  من المركبِ الإضافي والجزءُ الثاني منه يُعْرَبُ مضافًا إليه دائمًا ، أما المركب المزجِيُّ فيعربُ إعرابَ الممنوعِ من الصرفِ .

 

      ثالثًا : اسم الإشارة

1-     اسمُ الإشارةِ : هو اسمٌ يُعَيِّنُ مدلولَهُ تَعْيينًا مقرونًا بإشارةٍ حِسِّيَّةٍ إليه.

2-     أقسامه : يأتي اسمُ الإشارة مفردًا ومثنًّى وجمعًا، مذكرًا ومؤنثًا، عاقلًا وغير عاقل. فـ { ذَا } للمفردِ المذكرِ، و{ ذهِ } و{ تي } للمفردةِ المؤنثةِ، و{ ذَان } للمثنى المذكر، و{ تَان } للمثنى المؤنث، و{ أُولاء } للجمع بنوعيه ، ويقلُّ مجيئُه لغيرِ العاقلِ ، و للمكان: { هنا، ثَمَّ، ثَمَّةَ}.

3-     بعض أحكامه :

          المشارُ إليه لهُ رتبتان قريبٌ وبعيدٌ، فالقريبُ يُشار إليه مجردًا من لام البعد وكاف الخطاب ، والبعيدُ يُشارُ إليه بهما  معًا ، أو بالكافِ فقط. ويكثرُ دخولُ هاءِ التنبيهِ على أسماءِ الإشارةِ ، لكنها لا تَجْتَمِعُ مع الكاف.

4-     إعرابه : جميعُ أسماءِ الإشارةِ مبنيةٌ ؛ إلا لفظَيِ المثنى { ذان وتان } فهما معربان إعرابَ المثنى رفعًا بالألفِ ونصبًا وجرًّا بالياء. أما اسمُ الإشارةِ للمكانِ { هنا } فمبنيٌّ على السكونِ في محل نصبٍ على الظرفية.

      رابعًا : الاسم الموصول

1-     الاسمُ الموصولُ : هو ما وُضِعَ لمسمًّى مُعَيَّن بواسطةِ جملةٍ متصلةٍ به تُذكَرُ بعده ، مشتملةً على ضميرٍ يَرجِعُ  إليه. ويُقالُ لتلك الجملةِ الواقعةِ بعده : صلةُ الموصولِ، ويسمَّى الضميرُ الذي يرجِعُ من الصلةِ إلى الاسمِ الموصولِ عائدًا. وجملةُ الصلةِ لا محلَّ لها من الإعراب.

2-أقسامه : الاسم الموصول قسمان : خاصٌّ ومشتركٌ.

     أ – فالخاص : هو ما وُضِعَ منه لِكُلٍّ من المفرد والمثنى والجمع مذكرًا ومؤنثًا لفظٌ خاصٌ به وألفاظُه هِيَ : { الّذي ، اللّذانِ ، الّذينَ ، الّتي ، اللّتانِ ، اللاتي ، اللائي ، الأُلى }

    ب – والمُشْترك : هوَ مَا اسْتُعْمِلَ بلفظٍ وَاحِدٍ للجميعِ ، وألفاظُه هي : { مَنْ } و{ ما }.

3-إعْرَابُهُ : الأسْماءُ الموصولةُ مَبْنِيَّةٌ ماعَدا { اللَّذَيْنِ واللَّتَين } فإنهما يُعْرَبَانِ إعرابَ المثنَّى.

      خامسا- المعرف بـ (ال)

((ال)): إذا اتصلت بنكرة صارت معرفة دالة على معين مثل (أَكرم الرجلَ)، فحين تقول (أَكرم رجلاً) لم تحدد لمخاطبك فرداً بعينه، ولكنك في قولك (أَكرم الرجل) قد عينت له من تريد وهو المعروف عنده.

      سادسا- المضاف إلى معرفة

إذا أَضيفت النكرة إلى أحد المعرفات الخمسة السابقة اكتسبت التعريف بهذه الإضافة وإليك أمثلتها بالترتيب:

كتابك(أضيفت إلى ضمير) – كتابُ خالد (أضيفت إلى علم) – كتابُ هذا (أضيفت إلى اسم إشارة) – كتابُ الذي

سافر(أضيفت إلى اسم موصول)  – كتابُ الأَمير(أضيفت إلى معرف بـ (ال)).

      سابعا- المعرف بالنداء

إِذا قصدت النكرة بالنداء، صارت معرفة بهذا النداء ، فكلمة (شرطي) نكرة ولكن إِذا خاطبت بها شرطياً أمامك ليعينك فقلت: ( يا شرطيُّ أين المتحف؟) صارت (شرطي) معرفة ، وسميت بالنكرة المقصودة.

تدريبات(1) على  ( النكرة والمعرفة : أنواع المعارف) سجل في النموذج التالي:

 

Advertisements

تدريبات(2) على  ( النكرة والمعرفة : أنواع المعارف) سجل في النموذج التالي:

 

Advertisements

للحصول على نسخة ورقية من التدريبات اضغط على الرابط التالي:

http://dardery.site/wp-content/uploads/2020/08/تـــدريـــبات-على-االنكرة-والمعرفة.pdf

 

Advertisements

Mr.Ahmed Dardery

- معلم و باحث لغوي مصري عمل بتدريس اللغة العربية في مصر والبحرين حاصل على الماجستير من كلية دار العلوم بجمهورية مصر العربية - شارك في عدد من المشروعات البحثية ، فكان عضوا في فريق بناء معجم التعابير الاصطلاحية (2007)م توزيع دار أبو الهول – القاهرة - كان عضوا في مشروع مدونة الفصيح من مسموع الطفل العربي لجامعة جورج تاون - شارك في تأليف كتاب " المباحث النظرية في تعليم الكتابة العربية : دراسة وصفية نقدية وببليوجرافيا" الصادر عن مركز المللك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للعام 2019م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »

أنت تستخدم إضافة Adblock

لا يمكنك التصفح فأنت تستعمل حاجب الإعلانات من فضل قم بإغلاقه وأعد تحميل الصفحة